Egyption youth
الرسالة دي ظهرت لانك مش مسجل دخولك ... لو كنت عضو معانا اضغط دخول .. ولو لسة ماشتركتش اضغط تسجيل وهاتشترك معانا في خطوتين بس .. ولو مش حابب تشارك معانا اضغط اخفاء واستمتع بزيارتك .. واسفين لازعاجكـ

Egyption youth

منتدى الاصدقاء المصريين والعرب
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أحمد شوبير يكتب: المنتخب المصرى سيعانى كثيراً من «الخيانة»!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
flower valley
مراقب
مراقب
avatar

عدد المساهمات : 1275
تاريخ الميلاد : 23/11/1996
تاريخ التسجيل : 13/09/2009
العمر : 21

مُساهمةموضوع: أحمد شوبير يكتب: المنتخب المصرى سيعانى كثيراً من «الخيانة»!   الجمعة نوفمبر 27, 2009 12:32 pm

أحمد شوبير يكتب: المنتخب المصرى سيعانى كثيراً من «الخيانة»!

٢٧/ ١١/ ٢٠٠٩



تصوير - عمرو عبدالله
أبوتريكة يتخطى مدافع الجزائر فى المباراة الفاصلة بالسودان

قد لا تعلم عزيزى القارئ مدى لهفتى للقائك أسبوعياً عبر هذه السطور لأننى أعبر فيها بكل صدق عما تحمله نفسى من مشاعر وأحاسيس، ولا أخفيك سراً أننى لا أشعر براحتى إلا عندما أكتب على الورق، لذلك كانت مفاجأة غريبة عندما استعصى علىّ أن أمسك القلم وأكتب طوال الأسبوعين الماضيين، رغم أن المواضيع والأفكار كانت كثيرة جداً، ولكن شيئاً ما منعنى من الكتابة، حتى الآن لا أعرف ما هو قد يكون خوفى مثلاً من الإفراط فى التفاؤل بالصعود لكأس العالم رغم أننى كنت أكثر المتفائلين، خصوصاً بعد الفوز على الجزائر بالقاهرة ٢/صفر، واقترابنا من حلم التأهل لكأس العالم، أو قد يكون مثلاً الانتظار والتريث حتى تتضح الصورة كاملة عقب نهاية التصفيات، وشرح كل الملابسات والظروف، خصوصاً ما يتعلق بالسفر إلى الجزائر فى محاولة للتهدئة وإبعاد شبح انهيار كامل فى العلاقات بجميع أنواعها مع الجانب الجزائرى، كنت أراه يلوح فى الأفق،
وكنت أعلم جيداً أن بعض الزملاء لا يقدرون الأمور بالصورة الصحيحة، لذلك جاهدت قدر استطاعتى أن أفعل شيئاً عن قناعة تامة، ولذلك فضلت الانتظار لما بعد المباراة أياً كانت نتيجتها كى أوضح للجميع ماذا حدث ولماذا كان السفر إلى الجزائر، قد تكون هذه هى الأسباب التى منعتنى من الكتابة لمدة أسبوعين متتاليين، وقد تكون هناك أسباب نفسية لا أعرفها حرمتنى من اللقاء بالقراء، ما علينا ليس هذا مهماً ولكن المهم أن نتكلم ونشرح ماذا حدث فى الفترة الماضية لنحلل سوياً لعلنا نستفيد من التجربة رغم صعوبتها البالغة، وأبرز الصعوبات هو خروج منتخب مصر القومى من تصفيات كأس العالم وقد كان يستحق الوصول عن جدارة واستحقاق لنهائيات كأس العالم ٢٠١٠، لعدة أسباب أولها أنه بطل أفريقيا مرتين متتاليتين، وأيضاً أن حسن شحاتة وجهازه المعاون بذلوا جهداً خُرافياً فأصبحوا موضع ثقة واحترام كل الجماهير المصرية بل والعربية،
وقد رأيت ذلك بعينى فى العديد من زياراتى للعديد من الدول العربية الشقيقة، ولمست مدى الاحترام الكبير الذى يكنه كل الإخوة العرب لشحاتة وتقديرهم لمسيرته الرائعة مع المنتخب المصرى، أيضاً هذا الجيل من اللاعبين بقيادة المتألق أحمد حسن ورفاقه أبوتريكة وزكى ومتعب وحسنى والحضرى، وفتحى وجمعة وسعيد وباقى اللاعبين كانوا يستحقون عن جدارة أن يُتوج مجهودهم على مدى السنوات السابقة بالنجاح والوصول لكأس العالم لأنهم قدموا كل ما لديهم لخدمة الكرة المصرية، ولذلك كانت أقل مكافأة من كرة القدم لهم أن يصعدوا لنهائيات كأس العالم بجنوب أفريقيا ولكنها فى النهاية كرة القدم الغادرة فهى ليست ساحرة أو مجنونة فقط ولكنها أيضاً طوفان من الغدر والخيانة لأنها أحياناً كثيرة تعطى لمن لا يستحق وتغدر بمن أحبها وأخلص لها ورعاها وهذا ما حدث منها مع فريقنا الوطنى، الذى سيعانى كثيراً وطويلاً من آلام هذه الخيانة، غير المتوقعة،
خصوصاً أنها أحبت منتخبات الكاميرون ونيجيريا وغانا وساحل العاج وأخلصت لها ولم تخن سوى منتخبنا الوطنى، لذلك أرجو أن يتخلص شحاتة ورفاقه وأبناؤه من أثار هذه الخيانة سريعاً، بل عليهم أن يبحثوا من جديد عن حل جذرى من أجل أن تعود إلى حبها الأول وصوابها من جديد وتعود لأحضانهم فى بطولة الأمم الأفريقية بأنجولا فى شهر يناير المقبل وإلا ستتكرر الخيانة بشدة وقد تصل إلى طلاق بائن بينها وبين المنتخب الوطنى وساعتها سندوخ السبع دوخات حتى تعود إلى أحضاننا من جديد ودعونى أقول لكم بصراحة أن بطولة أفريقيا بأنجولا ستكون هى الأصعب بكل المقاييس على المنتخب الوطنى فهناك ٤ دول من العيار التقيل تأهلت لنهائيات كأس العالم،
كما أن هناك أنجولا الدولة المنظمة ناهيك عن تونس، التى تأمل أن تسترد كبرياءها بعد خروجها المثير من كأس العالم فى الدقائق الأخيرة ولذلك أنبه من الآن لصعوبة هذه البطولة، وأطالب اتحاد الكرة بأن يعلن علينا من الآن برنامج إعداد المنتخب لبطولة الأمم الأفريقية وأن يعطى حسن شحاتة كل الإمكانيات لإعداد جيد لهذه البطولة، وأحذر وأنبه من الآن لخطورة منتخبى بنين وموزمبيق، فكلاهما يأمل فى الفوز وتحقيق الحلم والصعود ولو حتى للدور الثانى للبطولة الأفريقية، ناهيك طبعاً عن المنتخب النيجيرى المتأهل لكأس العالم، فأرجو وأناشد اتحاد الكرة أن يعمل هذه المرة بأسلوب علمى محترم، وأن يبتعد عن سياسة الأمر الواقع،
وأنه ليس بالإمكان أروع مما كان، والأروع كان فى السابق موريشيوس وتنزانيا، أما القادم فنرجو أن يكون مالى وتونس والكاميرون وتوجو وغيرها من المنتخبات المحترمة التى يمكننى الاستفادة منها استعداداً لبطولة الأمم الأفريقية. أكتب الآن بعد أن هدأت الضجة قليلاً وانشغل البعض فى مسابقة الدورى العام التى عادت ساخنة من جديد، وبداية أحب أن أوضح أننى لا أكتب معتذراً أو مبرراً زيارتى للجزائر قبل مباراة القاهرة بأسابيع، ولكنى فقط قصدت أن أوضح بعض الأمور التى يبدو أنها مازالت ملتهبة عند البعض ودعونى أبدأ القصة من أولها، فقد لاحظت عبر بعض البرامج الرياضية للإخوة الزملاء فى القنوات الفضائية وأيضاً بعض وسائل الإعلام الجزائرية تراشقاً حاداً وصل إلى حد السب والقذف بل إنه وصل إلى أبعد من ذلك،
وكنت قد اتخذت جانب العقل والهدوء فى تناول مباراة العودة بين مصر والجزائر، وكانت آمالى وطموحاتى كبيرة فى منتخبنا الوطنى للتأهل لكأس العالم، وأيقنت بمشاعرى كلاعب كرة القدم مر بنفس الظروف أن هذه الأجواء لا تخدم أبداً منتخبنا الوطنى والذى يتأثر لاعبوه، وقد كنت واحداً منهم منذ سنوات، وأعلم تماماً مدى التأثير السلبى الذى يقع على اللاعبين، بل إنه على أيامنا لم يكن هناك سوى بعض الصحف والمجلات، بالإضافة إلى تليفزيون مصر الحكومى فقط لاغير، وكنت على اتصال دائم بكبار المسؤولين الرياضيين والدبلوماسيين،
بل أعضاء مجلس إدارة الاتحاد المصرى لكرة القدم، وذلك فى محاولة منا جميعاً للتهدئة لصالح منتخبنا الوطنى وتوفير كل الأجواء الملائمة للفريق، حتى جاءتنى الدعوة من جريدة «الشروق» الجزائرية لزيارة الجزائر وعمل حلقة خاصة لبرنامجى من هناك نحاول من خلالها تلطيف الأجواء وإيقاف هذا النزيف المستمر من الهجوم هنا وهناك، وبالفعل سافرت إلى هناك وكان فى استقبالى مندوب من السفارة المصرية وتناولنا غداءنا هناك ثم ذهبنا إلى مقر الجريدة أنا والزميل كمال عامر بصحبة السفير المصرى السيد عبدالعزيز سيف النصر، وبالمناسبة فهو من أفضل السفراء الذين رأيتهم فى المجال الدبلوماسى، لأنه يعرف واجباته جيداً،
كما أنه حريص كل الحرص على المصريين فى الجزائر والذين يبلغ عددهم أكثر من عشرة آلاف مصرى يعملون هناك، وأجرينا مقابلة وتكلمنا بكل صراحة، وأكدنا لهم أننا لن نتنازل عن حلمنا فى الوصول لكأس العالم، والتقينا فى الشارع هناك بالعديد من المواطنين الجزائريين، وأوضحنا لهم أن حلم مصر كلها هو الوصول لكأس العالم، وأننا لن نرضى عن ذلك بديلا، بل إنه فى المقابلات مع وزير الإعلام ووزير الشباب الجزائرى لم يتغير كلامنا، وأوضحنا رسالتنا كاملة، وعدت إلى القاهرة ونقلت الصورة كاملة، واعتقدت أننى نجحت فى قتل الفتنة فى مهدها، وأن الأمور كلها ستسير فى الاتجاه الصحيح، وذلك على الرغم من مواصلة بعض الزملاء فى القنوات الفضائية الهجوم الضارى على شخصى،
وكأننى ارتكبت جريمة بالسفر إلى بلد عربى يعمل فيه آلاف المصريين، ولنا مصالح مشتركة معه، وكعادتى لم أهتم كثيراً بما قيل فى هذه القنوات، وانتظرت أن تنتهى مباراة القاهرة على خير وسلام، وأن نصعد إلى كأس العالم وساعتها سنكون حققنا الهدف المطلوب أو الحلم المرجو لكل الشعب، ولكن وبكل أسف تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن، فجاءت قصة أتوبيس الجزائر وقصة الطوبة وتحطيم الزجاج والتى اختلفت فيها الروايات وإن كنت أميل إلى أن سيناريو محكماً تم تجهيزه بعناية من قبل بعض الجزائريين استغلوا فيه سذاجة بعض الصبية من المسؤولين والأطفال فأكملوا قصة أحكموها ببراعة متناهية واستغلوا وجود مراقب المباراة ليثبتوا أنهم تعرضوا لاعتداءات من جانب الجماهير المصرية،
فقامت الدنيا ولم تقعد وتوترت العلاقات، وعدنا من جديد إلى نقطة الصفر أو اللاعودة، ورغم أن الجمهور المصرى كان رائعًا فى استاد القاهرة فلم يصدر منه قبل أوبعد المباراة أى تصرف خاطئ إلا أن السيناريو الجزائرى كان محبوكًا بشدة، فنقلوا المعركة مرة أخرى إلى الخرطوم، ولكن بأسلوب أكثر عنفًا وعدوانية، بل إنه وصل إلى درجة الهيستريا فى التعامل مع كل ما هو مصرى فجعلوها حربًا لا هوادة فيها، فى الوقت الذى تعاملنا نحن فيه مع الأمر بوضعه الطبيعى كمباراة فى كرة القدم، لذلك كان طبيعيًا أن ينتصر الشر والعدوان على الخير والسلام، وكانت هدية السماء لمصر الخروج من كأس العالم حتى يخرج أبناؤنا بسلام من أرض المعركة، ولولا جهود الإخوة فى السودان لكانت كارثة،
لذلك كان طبيعيًا أن أخرج وأعتذر عن التكريم بعدما حدث هناك فى السودان، بل وأثبت بشدة وجهة نظر الإدانة والتشدد فى التعامل مع من خرج عن النص، لأنه بالفعل خرج عن كل الأصول والقواعد والاحترام، أما الزيارة فى حد ذاتها فقد كانت فرصة حاولت استثمارها لصالح أبنائنا فى الجزائر ومنتخبنا الوطنى، ولكن وبكل أسف الحلو ما يكملش، ولكن على يقين أن القادم أفضل بكثير رغم محاولات بعض الزملاء والذين أحرص حتى الآن على وصفهم بلقب الزملاء رغم كل ما يقولونه ويفعلونه كل يوم فى برامجهم ولقاءاتهم من تشويه، ولكن أشكرهم بشدة وهم بالتأكيد يعرفون السبب.
■ ■ ■
أصابنى الذهول وأنا أستمع لإحدى القنوات العربية وهى تستضيف مسؤولاً رياضيًا مصريًا سابقًا، ورأيته يتهم وزيرًا سابقًا بالحصول على رشوة ٥ ملايين دولار، ولم يكتف بذلك بل زاد وأكد أنه ضرب هذا الوزير بالجزمة، كل هذا على الهواء مباشرة وأمام مسمع ومرأى من الملايين!!
أى والله هذا حدث، والغريب أن هذا الوزير الراحل كان واحدًا من أفضل من تولوا هذا المنصب بشهادة كل قيادات الوزارة الحاليين والسابقين.
ولعل ذهولى جاء نابعًا من هذا الصمت المريب من الوزارة تجاه واحد من كبارها خدم الدولة لسنوات طويلة أصاب كثيرًا وأخطأ أحيانًا مثل كل البشر، ولكنه فى النهاية أدى واجبه كاملاً نحو وطنه وشعبه وقيادته، لذلك لا أرى حتى الآن سببًا واحدًا لهذا الصمت الغريب من كل قيادات الوزارة.
فهل يرضى السادة قيادات الوزارة عن كل هذه التجاوزات.
الشريط موجود بل إنه وبكل أسف منتشر الآن على المواقع والمنتديات والتى يفخر الآن صاحبنا بأن أحدًا لا يستطيع أن يفعل له شيئًا!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Menna Uwk
نائب مدير عام
نائب مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 3630
تاريخ الميلاد : 19/08/1996
تاريخ التسجيل : 24/09/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: أحمد شوبير يكتب: المنتخب المصرى سيعانى كثيراً من «الخيانة»!   الجمعة ديسمبر 18, 2009 10:36 pm

ميرسى يا عسل على التوبيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ultras Ahlawy
ملك الاعضاء
ملك الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 3881
تاريخ الميلاد : 09/08/1994
تاريخ التسجيل : 18/11/2009
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: أحمد شوبير يكتب: المنتخب المصرى سيعانى كثيراً من «الخيانة»!   السبت ديسمبر 19, 2009 7:30 am

شكرا يا اسراء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmedadel.forumotion.com
 
أحمد شوبير يكتب: المنتخب المصرى سيعانى كثيراً من «الخيانة»!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Egyption youth :: اخبار الاندية الرياضية العربية :: الرياضات المختلفة :: الكرة المصرية ومنتخب مصر-
انتقل الى: